Memoriya Anfal - nivîskar Ahmed Younes Ramadan - Yekîtiya Nivîskarên Kurdistana Sûrîya

728x90 AdSpace

الاثنين، 15 أبريل 2019

Memoriya Anfal - nivîskar Ahmed Younes Ramadan

ذكرى الأنفال-الكاتب احمد يونس رمضان


 في الرابع عشر من نيسان عام1988من القرن الماضي أقدم النظام البعثي في العراق مع جلاوذته بعملية الأنفال السيئة الصيت إقتداء بسورة الأنفال التي وردت ذكرها في القرآن الكريم كأنهم غنائم حرب وساقوهم إلى أماكنة مجهولة من شعاب العراق من شباب وشيوخ ونساء وأطفال والبالغ عددهم مائة وإثنان وثمانون الف شهيداولتاريخه لم يعرف مصيرهم وبين حين وآخر يتم العثور على رفات بعض منهم في المقابر الجماعية وينعقد في قطر مؤتمرا الآن ضد مرتكبي الإرهاب والجرائم ضد الإنسانية وقد ورد في حديت المؤتمرين ذكر البوسنة والهرسك ولم يتم التطرق وذكر عملية الأنفال في كردستان العراق مع العلم لم يشهد التاريخ شعبا تعرض للأنفال والجينوسايد أكثر من شعبنا ألم تكن مجزرة علا قمشي جريمة ضد الإنسانية التي ارتكبها الحكومة الطورانية وقصف مدينة حلبجة والأنفال الذي نحن بصدد ذكرهاوالإعدمات التي ترتكب بحق شعبنا في كردستان الشرقية من قبل طغمة الملالي في طهران ولتاريخة يرتكب بحق شعبنا أفظع الجرائم من قبل مغتصبي وطننا وأما أنظار الدول التي تدعي الديمقراطية وحقوق الإنسان إنها وصمة عار على جبين العالم المتحضر يقول الشهيد والمرحوم أدريس البرزاني (كأس من النفط تحرق طنا من العدالة)فالمصالح هي التي تحرك دول الكبرى وليس المبادئ فالعبرة ليس بذكرى هذه المجازر وما نجم عنها من فظائع ضد أبناء شعبناوإنما العبرة هل أخذنا دروسا وعبر بما جرى بحقنا لا لأنه لا زلنا في خصام وشقاق ولم نوحد صفوفنا ولتاريخه الأحزاب الكردية في صراع وخلاف وليس في وئام أما تخجلون من وجوه الأباء والأمهات والثكالى وأرامل المأنفلين لقد بلغ السيل الزبا أما يكفي شد الحبل بينكم لقد ضاق شعبنا ذرعا من خلافاتكم لقد مر على إجراء الإنتخابات أكثر من مئة وثمانون يوما ورحلة الشتاء والصيف بين اربيل والسليمانية لم تنته يا لبعد المسافةفنتيجة ذلك لم تستطيعواتشكيل الحكومة على أثر خلافاتكم وإستحقاقات أحزابكم وكل منكم يريد حصة الأسدوتركتم خلفكم نتائج الصناديق الوقت ليس لصالحنا والعدو يراقبنا ويتربص بنا كأننا فريسة له ونحن لازلنا في عراك لماذا هناك مثل دانماركي يقول(الإجماع هو أفضل القلاع)لذا علينا ان نجمع شملنا ونوحد صفوفنا وخطابنا ونكون كالبنيان المرصوص في وجه أعداء شعبنا فعندما يجتمع النمل بمقدوره الإنتصار على الأسد.
Memoriya Anfal - nivîskar Ahmed Younes Ramadan Reviewed by Yekîtiya Nivîskarên Kurdistana Sûriya on أبريل 15, 2019 Rating: 5 ذكرى الأنفال-الكاتب احمد يونس رمضان  في الرابع عشر من نيسان عام1988من القرن الماضي أقدم النظام البعثي في العراق مع جلاوذته بعملية ا...

ليست هناك تعليقات: